فيطريقي لأحضر حفل تخرج أحد أصحابي في الرباط، مررت بساحة الحسن قرب محلات باعة الورد، كان المطر قد توقف للتو، فعادت بتوقفه حركة الناس بتدرج.

في أسفل الساحة امرأة ورجل يتبادلان الحديث في حين جعل طفل صغير يلهوا حولهما يلفهما بالسعادة التي تغمره.

لم أتردد في التقاط الصورة :)

كلما هطل المطر، كثر الناظمون على الفيسبوك، وألقو بأشعارهم التي حملوها وصف سرائرهم بجميل العبارات ورقيق الكلمات.

وهذا — أسفل، ما نظمته في الشتاء — هاهاها

أمطرَت هنا
ولم تكن قبلُ تُمطر
وكنت قد رأيت قَبلها مطرا
يُولَع منه المطر
فرُبَّ  مطرٍ ذِي وَلع
أم الولع هو المطر

On my way to attend a graduation ceremony of one of my friends in Rabat, I passed by Al'Hassan Square near the flower shops. The rain has just stopped and people started moving again.

Down the square, there was a lady and a man conversing while a little kid was continuously wandering around them as if he wanted to show them how overwhelmed he is with the beauty of the place.

I couldn't help but taking a shot :)

The Arabic text on the picture says "It Rained Here"

Writings
كتابات